الأحد، 12 أبريل، 2015

#متابعات فؤاد حلاق بين الأمس واليوم يسود الصمت في الشوارع التي قُصفت بصواريخ ا...

‫#متابعات



فؤاد حلاق



بين الأمس واليوم يسود الصمت في الشوارع التي قُصفت بصواريخ الأسد ، فسوق المعادي اليوم كان خالياً تماماً من الزبائن الذين تعودت على رؤيتهم وهم يتناطحون على الأسعار وعلى الميزان..

الزبائن وأصحاب المحلات انتقلوا سوياً إلى السماء إلى صاحب الميزان العادل..لا تقلقوا.



وكعادته يستيقظ الطيار اليوم من نومه عند سماع اسمه من الجهاز اللاسلكي"القبضة" ويرتدي بدلته العسكرية المليئة بالأشلاء والدماء ويتجه نحو طائرته المليئة بصواريخ الحقد..

تُقلع الطائرة وتعلو في سماء الوطن بعد أن قالوا له : الرب يحميك.

ليس لديه هدف سوى قصف الأسواق والتجمعات السكنية والمدارس!!

يمرّ من فوق مدرسة ويزعجه صوت ضحك الأطفال ، فهو عقيم !!

يفرغ ما بطائرته من صواريخ فوق المدرسة ويسكت تلك الضحكات ويعود منتشيّاً إلى سيده ويحدثه عن انتصاره!!‬




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق