السبت، 18 أبريل، 2015

المخابرات تخير أهالي المرجة وباب سريجة بدمشــق ما بين السجن أو دفع الغرامات .. ا... تنسيقية المسيفرة في حوران 2

‫المخابرات تخير أهالي المرجة وباب سريجة

بدمشــق ما بين السجن أو دفع الغرامات ..

انتشرت أمس/الخميس قوات الأمن ودوريات المخابرات عدداً من أحياء دمشق ومنها “كفرسوسة والميدان والمرجة والبحصة وشارع الثورة، وشارع خالد ابن الوليد وباب سريجة” وقامت بتوقف المارة، من الأهالي، وأخضعت أسماءهم لتمحيص دقيق وفق قوائم طويلة من الأسماء، سجل فيها من يتوجب عليه دفع غرامات أو فواتير قديمة لخدمات الكهرباء والمياه.

وقال “وليد” من أبناء العاصمة دمشــق، إن قوات النظام خيرت جميع من تم إيقافه من الأهالي، ممن صدر بحقه حكم بالدفع، أو لديه غرامات مالية سابقة، ما بين دفع ما يترتب عليه من غرامات بسبب تأخره وتسديد الفواتير بشكل مباشر، أو السجن.

ونقل عن تجار المدينة، إن النظام يقوم بالفترة الأخيرة بالبحث عن أي مصدر يأتي له بالمال، سواء كان بمداهمة المحال التجارية وسلب “العملة الصعبة” منها، ومعاقبة متداوليها من التجار بنهب بضاعتهم، أو الضرائب المتزايدة والغرامات التي تقع على كاهل المدنيين والأهالي.

وكانت قد شهدت أسواق دمشق في كل من شارع “الحمرا والشعلان وأبو رمانة”، عمليات مداهمة مفاجئة من قبل دوريات مشتركة من عناصر الجمارك والمكتب السري وفرع الأربعين التابعين لمخابرات النظام، وذلك لجميع المحال التجارية ضمن أسواق دمشق التجارية، بهدف البحث عن “العملة الصعبة” التي ربما تكون بحوزة التجار وأصحاب المحال، بغية اعتقالهم ومصادرة أموالهم وممتلكاتهم.‬

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق